U3F1ZWV6ZTQ0MjEzMjY1NTc2ODQzX0ZyZWUyNzg5MzU1MTA4NTA3Mg==

الموسيقي التركيه تطور دائم وروح شرقية


موسيقي تركيا شرقيه الطابع متعدده الاصول المتميزه بطابعها


تجمع بين الموسيقي العربية والايرانية والكردية وموسيقي البلقان
وحتي الموسيقي الغربية اخذت منها كثيرا حتي اصبحت مزيج رائع لا يُختلف علي جماليته
انا اعتبرها موسيقي مثقفه لانها درست من كل الانواع وتعاملت مع جميع انواع الموسيقى وامتزجت بهم حتى انفردت في النهاية وصنعت مكان لها بين كل انواع الموسيقي بالعالم
 سبقت الموسيقي العربية بطابعها المتميز وفي كثير من المرات تم اقتباس ألحان منهم واوقاتاً اخري كانوا يقتبسون هم.

ما يميزها

مازالت متمسكه باصولها وروحها الجميلة حتي عند اندماجها مع الموسيقي العربية كانت لها احساس وطابع مختلف ويمكن ان يكون اسهل موسيقي تستطيع التعرف عليها حتي مع ادخال الآلات الغربية او انواع الموسيقي غير الموسيقي الشرقية
لحظات قليله او بضع ثوان تكفي للتعرف عليها
ولحظات اخرى لتجد انك مستمتع بسماعها او سماع اغاني  رغم عدم ادراكك للمعنى

لكن

لم تكن هكذا دائما بل كانت موسيقي بدائيه الي بداية عصر السلاجقه حيث انها بدات التطور الفعلي في هذا العصر إلى الان
ومع اجتماع كل اشكال الموسيقي في تركيا
الكلاسيكية
والشعبية والريفية
والصوفية
كل ذلك كان سبب في نشأة البيئة المطلوبة للتنوع الموسيقي
حتي انك يمكن تجد جميع اشكال الموسيقي تقريبا على عكس البلاد العربيه

ملاحظه : لبنان تجمع اشكال كثيره من الموسيقي وتحظى علي اهتمام من الجماهير عكس البلدان الاخري

بعد دخول موسيقي الجاز والروك والبوب في ستينيات القرن الماضي طالما كان طابع الموسيقي التركية معروف وهذه نقطة القوه في الموسيقى التركية لم يستطيعوا التخلي عن روح الموسيقي في أي وقت او عصر
من العظيم جدا ان تتطور ولكن الاعظم ان تكون محافظا علي التراث ليس ان تمسح كل ما قام به من قبلك وتستورد موسيقي لا تخصك اصلا
ولا تعبر عن طابع البيئه التى تعيش بها
لا يوجد مانع من ايجاد نوع جديد من الموسيقى ليس موجود عندك فهذا يعتبر تجديد وتطوير
وهذا ما يميز الموسيقى التركية الحداثة مع الاحتفاظ بملامحها الاساسيه وتنوع اذواق الجماهير


المثير للاعجاب ايضا
انها في كثير من الاحيان تشبه موسيقي بلاد الشام ولبنان تحديداً وايضا الرحابنه وذلك التشابه الذي جعل المغنيين الاتراك يتجهوا لاقتباس الحانهم ايضاً هم اقتبسوا من الرحابنه ولكن الجدير بالذكر انهم لم ينسبوا الالحان لانفسهم فقط اعادة التوزيع.

يتبع .....


تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة