U3F1ZWV6ZTQ0MjEzMjY1NTc2ODQzX0ZyZWUyNzg5MzU1MTA4NTA3Mg==

الملا عثمان الموصلي شيخ الملحنين وعالم موسيقي أثر في الموسيقي الشرقية


في الحقيقة أنا معجب جدا بتاريخ العراق وتاثيره في المجتمعات المحيطه به لكن للاسف بسبب عدم اهتمام الحكومات بالتعريف عن الافراد المؤثرين والمتميزين في تاريخهم وحضارتهم نجد ان تلك الحضارة وذلك التاريخ يغطيه التراب بعد فتره بدون ان نكون قد حصلنا منه علي أي استفاده
 قليل من العامة من يعرفون الملا عثمان الموصلي وكثيراً ما يعرفون سيد درويش . الملا عثمان الموصلي هو استاذ سيد درويش
ويعتبر من الموثرين في موسيقي الشرق الاوسط عموما وهو ايضاً مؤثر اول في الموسيقي التركية , كان يتميز عثمان الموصلي بصوت غليظ واجش وبه طبقات عالية وبه بحه وذلك من التسجيلات القليلة التي وصلت لنا



ولد عثمان الموصلي عام 1854م في قرية من قرى قضاء آميدي التابعة لمدينة دهوك، وقيل ان مولده في محلة باب العراق بالموصل. وكان والده الحاج عبد الله سقاء توارث المهنة عن أجداده، وتوفي والده وهو في السابعة من عمره، وما لبث أن أصيب بفقد بصره متأثراً بمرض الجدري
رغم فقدانه للبصر حفظ وتعلم قراءة القرآن و كان ايضاً من اكبرعلماء الموسيقي وتتلمذ علي يديه شيوخ وملحنين وموسيقين كثيرون من الوطن العربي واصبحوا فيما بعد من الموثرين ايضا مثل سيد درويش

لم يكن الملا عثمان موسيقياً فقط بل كان شاعراً بارزاً وكان يغني من كتاباتة من امثال "قدك المياس" علاوة علي ذلك كان عالما بالفنون عامة وكان ناشرمعروف  للكتب وكانت له مجلة في مصر تدعي (مجلة المعارف), كان لاعب شطرنج ماهرا وعازفا بارعا للعود والطبلة والقانون 

بدأ تعلم عثمان علوم اللغة العربية علي يد الشيخ عمر الاربيلي وصالح الخطيب وعبدالله فيضي وغيرهم من علماء عصرة وعلاوة علي ذلك اتقن اللغة التركية والفارسية

ترك عثمان الموصلي مدينة الموصل فيما بعد واتجه الي بغداد في سن الثلاثين تقريبا وكان ذلك بعد وفاة محمود افندي العمري
درس ايضاً عثمان الموصلي احاديث البخاري علي يد على داؤد أفندي وبهاء الحق أفندي الهندي ودرس ايضاً القراءات السبع للقرآن (الشاطبيه)

سافر الملا عثمان الي اسطنبول حيث بدا يتعرف علي العلماء ويدرس وياخذ منهم العلم ثم اتجه بعدها الي مصر ثم عاد من مصر الي بغداد
يقال انه التقي بعبده الحمولي عندما كان في مصر عام 1895 ثم التقي بسيد درويش عام 1909عندما زار الشام الذي كان سنه صغير تقريبا 17 عاما

عثمان الموصلي ايضاً كان في ذلك الوقت مقربا من السلطان عبدالحميد في الامبراطورية العثمانية وقتها وكان يستعين به السلطان دائما لاغراض سياسية والقاء خطاباته
كان السلطان قد اعطاه سلطه الدخول الي البلاط والقصر وقصور الحريم متي شاء ذلك اضافة الي انه كان موضع عناية من السلطان (عبدالحميد الثاني) سجل الاسطوانات وعلم الموسيقى والتلاوة في كافة ارجاء الدولة العثمانية. كان رئيس القراء في جامعي المرادية والخفافين في بغداد وبرزت شهرته في اسطنبول وقرأ القرآن في بلاط السلطان عبد الحميد و جامع صوفيا كما قرأ في الجامع الاموي والازهر



تعلم الموسيقين المصريين وايضاً موسيقين بلاد الشام علي يده فن الموشح واقتبست منه الحان نسبت الي غيره في بعض الاحيان ونسبت اليه في الاحيان الاخري والجدل علي الاقتباس منه وخاصة إقتباس سيد درويش منه لا ينتهي لذلك لا يوجد داعي للخوض في تلك المواضيع أصلا .
هو صاحب المدرسة العثمانية في التلاوة وتنسب اليه الكثير من الالحان والموشحات والتنزيلات و قد ادخل مقامي النهاوند و الحجازكار الى المقام العراقي وادخل على مقام الحجاز عناصر من مقام الديوان التركي الذي كان يغنى في الموصل وكان اول من ذيل المقامات بالبستات ...

  • تلاميذ عثمان الموصلي


من مشاهير تلاميذه في مصر محمد كامل الخلعي وأحمد ابوخليل القباني وعلي محمود ومحمد رفعة و اهمهم كان سيد درويش الذي التقى عثمان في دمشق ودرس على يده لمدة ثلاث سنوات، وقام باقتباس موشحات واغاني لايعرف صراحة صحة الكلام 100% ولكن ماهو مهم انه يعتبر مؤسس فكر وعقل سيد درويش الموسيقي الذي تطور فيما بعد واصبح أيضا أكبر المؤثرين في الموسيقي

في العراق الحاج محمد بهجة ومحمد بن الحاج حسين الملاح ومحمد صالح الجوادي والأثري وحافظ جميل والحاج محمد بن سرحان


  • تأثيره

كان تأثير موسيقي وألحان عثمان الموصلي كبير جدا نظراً لتقاربه من الموسيقي التركية والعربية وحتي الغربيه في بعض الاحيان. اقتبس منه أغان منها ما كان باللغه التركية ومنها ما كان بالعربية ومنها أيضاً ما أقتبس بواسطة اليونانين وأيضاً ألحان اقتبست واعيدت باللغة الهندية مثل البنت الشلبية (الجدير بالذكر أيضاً أن البنت الشلبية هناك إختلاف علي صاحب اللحن كما هو الحال)


ذلك الرجل كفيف النظر ترك إرثاً لا يمكن انكارة وموسيقي عظيمة أصحبت من الاساسات فيما بعد توفي ذلك الفنان العبقري في 30 كانون الثاني/يناير 1923 في بغداد بعد رحلة طويلة وتنقل في أنحاء الشرق. وللتاريخ العجيب أيضاً كانت تلك نفس السنه التي رحل فيها صانع نهضه موسيقية آخر وهو (سيد درويش) وبذلك أغلقت صفحتي هذان العظيمان بتاريخ حافل بالنجاحات وارث ونهضة موسيقية مرت العالم


كل المعلومات المذكورة مجمعة من الانترنت بعد قراءات عنها ولا يوجد تاكيد لأن ما وصل عن اخبار
             الملا عثمان الموصلي لم يكن كثيراً او مؤكداً وكل ما انتشر عنه كان بعد وفاته                

  • بعض أعمال الملا عثمان الموصلي باللغة التركية







أعماله باللغة العربية كثيرة أيضاً ولكن أغلبها تسجيلات ليست واضحه فقط بالبحث البسيط تستطيع الحصول علي أعمالة باللغه العربيه بأصوات مطربين أخرين منها ما ثبت بالفعل أنها ألحانه ومنها ما حوله جدل عن صاحب اللحن 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة